الرومنسية والحب تجدونها هنا بين سطور هذا الموقع الغرامي पर्याप्त फिट करने के लिए और
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اسرة منتديات;كفيلة وصالح تتقدم لمرتادي الموقع باسمى ايات التهاني والتبريكات بمناسبة حلول شهر الخير وكل عام وانتم بخير
مرحبا بكم بموقعنا المتواضع ونلف عنايتكم ان الموقع لازال تحت الانشاء وشكرا ادمن المنتدي كفيلة

شاطر | 
 

 هذة هي قصة كفيلة وصالح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin

avatar

عدد المساهمات : 83
نقاط : 3312
تاريخ التسجيل : 31/07/2010

مُساهمةموضوع: هذة هي قصة كفيلة وصالح    الأربعاء أكتوبر 06, 2010 12:46 pm

مرحبا بكم اليوم احببت ان اطرح اعضم قصة واقعية فعلا هي قصة كفيلة وصالح

بداية يجب ان نعرف ان الانسان قبل الحب شي وعند الحب كل شي وبعد الحب لا شي ويجب ان نعرف ان
الحب : ليس عاطفة ووجداناً فقط إنما هو طاقة وإنتاج ويجب ان نعرف ان الحب : تجربة وجودية عميقة تنتزع الإنسان من وحدته القاسية الباردة لكي تقدم له حرارة الحياة المشتركة الدافئة


نبدا بشخصية صالح هو شاب حنون يقدس الحب تسابقت احداث حياتة بمراحل كثيرة ليجد نفسة يغوص في بحر الحب مع فتاة احلامة ونبض قلبة كفيلة ويدرك ان الحب : سماء صافية ، وبحراً هادئ ، وبسمة حانية الحب،، يزلزل الروح والكيان ويفجر ثورة البركان فليكن بركان الحب في قلوب العاشقين لا ينطفي

اما الطرف الاخر من القصة هي كفيلة تلك الفتاة الرومنسية التي تمتلك وتسخر لقلب صالح الهايم جميع مهدات الحياة وذلك بحبها لة وهي بدورها تعلمت من الحب انة الحب : هو أعظم مدرسة يتعلم كل عاشق فيها لغة لا تشبهها لغة أخرى الا وهي الحب الصادق الطاهر العفيف

تمر الايام بين صالح وكفيلة وتتجدد مراحل حبهم لتصبح جنون وامتزاج الارواح لانهم يوقنون ان الحب : ليس عاطفة ووجداناً فقط إنما هو طاقة وإنتاج وكذالك الحب : فرصة ليصبح الإنسان أفضل وأجمل وأرقى وفي يوم من الايام اهدي صالح لحبيبتة هدية صالح كان يعمل في محل كيماويات لادوات الصحية وبينما هو يغلف العلبة وضع بالغلط علبة صغيرة كان علي مكتبة بالغلط بدون علمة هذة العلبة كان يريد ان يذهب بها الي المختبر اخذ صالح الهدية واحضرها لحبيبتة فاخذتها بلهفة وصعدت الي غرفتها وبدات بضم الهدية الغالية من حبيبها واخذت ترفعها الي الان وتناثرت من العلبة قطرات الي وجها وعينيها من العلبة فصرخت واسعفت الي المشفي حينها عاد صالح الي مكتبة ليحضر العلبة ولم يجدها وتذكر انها علي المكتب وانة يمكن انة بالغلط وضعها بدون قصد في هدية حبيبتة كان كالمجنون اتصل بحبيبتة انها لا تفتح العلبة ان بها محلول ولكنة فات الاوان رد اخوها بقولة ان اختة بالمشفي
ذهب صالح الي المستفي وهو يعلم انها ان اصابت في عينها لن تري سوف تعمي اختفي صالح واعاد اليها صورها وهداياها وكانة يودعها ولا يقبل فيها فتقبلت حبيبتة هذا الشي بحزن شديد وتشافت وعادت اليها نظرها ولكنها تتحسر حزنا لموقف توم روحها وملهمها صالح وتتذكر كلامة عن الحب حينما يقول الحب : ليس ورقة شجراً ساقطة ولا دمعة عابرة ولا أحلام ضائعة،، الحب ليس صورة ملونة ولا رسالة مزخرفة

حينها اقتنعت بحياتها وبدات بالتغير بحياتها واحبت مرة اخري لانها احست انة تخلي عنها ومع اول مشكلة ذهب وتركها واختفي اخبار صالح عنها وفي ذكري حبها تذكرت صالح وغصت دموعها شوقا لة واحست ان قلبها يدلها الي طريق ذالك الخائن فتمنت ان تجدة لتسائلة لماذا تخلي عنها

حينها تذكرت مكان كان يجلس فية ويحبة كثير وخاصة بذكري حبهم ذهبت الي هذا المكان ووجدتة جالسا علي صخرة ويلبس نظارة سوداء ويناظر امامة فقربت منة وجات من خلفة وهي تبكي وتتذكر تخلية عنها فقربت الي امام وجهة وبكت وتفاجئت انة لم يعرفها ولم يحرك ساكنا اتدرون لماذا --------

اتذكرون حينما ذهب صالح الي المشفي وقرر ان يتخلي عنها واعاد لها كل شي يذكرة فيها حينها عرف بحالتها انها عميت فقرر ان يتبرع بعيونة لحبيبتة لتعيش حياتها واخذ هذة الخطة من اجل ان تنساة وتعيش حياتها لانة احبها ووقف عنها ومشي ةهي تناظرة وهو لا يناظرها ولا يعرفها وهو يتكي علي عصي فسقطت الفتاة باكية من وفاء حبيبها لها

يتبع




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salkaflh.zforum.biz
Admin

avatar

عدد المساهمات : 83
نقاط : 3312
تاريخ التسجيل : 31/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: هذة هي قصة كفيلة وصالح    الأربعاء أكتوبر 06, 2010 12:48 pm

هذة بعض كلمات صالح لحبيتة


كم هي صعبة تلك الليالي
التي أحاول أن أصل فيها إليك
أصل إلى شرايينك
إلى قلبك
كم هي شاقة تلك الليالي
كم هي صعبة تلك اللحظات
التي أبحث فيها عن صدرك ليضم رأسي
حبيبي
الشوق إليك يقتلني
دائماً أنت في أفكاري
وفي ليلي ونهاري



صورتك
محفورة بين جفوني
وهي نور عيوني
عيناك ..... تنادي لعيناي
يداك ..... تحتضن يداي
همساتك .. تطرب أُذناي

يا حبيبي
أيعقل أن تفرقنا المسافات
وتجمعنا الآهات
يا من ملكت قلبي ومُهجتي
يا من عشقتك وملكت دنيتي
عندما أبدأ بالكتابة
أجد نفسي وأجد ذاتي
أجد نفسي تنطق بالحروف المقهورة
التي تأبى أن تتوراى بين السطور
أجد ببعض الأحيان
أدمعي تنساب على ورقتي تبللها
فتبقى حروفي هي ذاتي الخجول
الذي تريد التحرر ولكنها تأبى
وأحياناً عندما أكتب
أنسى أن لي أبجديات ومقاييس
المفروض لا أفرًط بها
أما عندما أكتب عن حبي
أجده يتجسد بمعاني ضعيفة بين السطور
لأنني أجد حبي بداخلي
نابع بكل حساسية



وعندما أهدي حبيبي أحرفي
أجدها لاتعطي معنى
مثل الذي في وجداني
لأن الذي في وجداني
أكثر بكثير



فأحتار
وتبدأ معاناتي
وتبدأ فصول إعترافاتي
بورقتي التي قد أمزقها بعد ذلك
لأنها قد تظهر نقاط ضعفي
ولكن بعدها
أحس بالراحة
وأنني وجدتُ ذاتي التائه



فهل ياترى أستطيع إهداء أحرفي




إليك يا من أحبك القلب
إليك يا من إحتوتك العيون
إليك يا من أعيش لأجله
إليك يا من طيفك يلاحقني
إليك يا من أرى صورتك في كل مكان
في كتبي .. في أحلامي .. في صحوتي
إليك يا من يرتعش كياني
من شدة حبيبي
الشوق إلى رؤياك
فقط عند ذكر إسمك



هذا أقل ما أستطيع التعبير عنه
لأن حبك يزيد في قلبي كل لحظة
ولأنك أنت
كل شيئ في حياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salkaflh.zforum.biz
Admin

avatar

عدد المساهمات : 83
نقاط : 3312
تاريخ التسجيل : 31/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: هذة هي قصة كفيلة وصالح    الجمعة أكتوبر 08, 2010 11:59 am

وحان الفراق بين الحبيبن وارتجل صالح قائلا هذة الابيات في يوم زواج حبيبتة لشخص اخر

أبد .. ما جيت ابارك ولكن جيـت باوصّيـك
على الله ناوي ٍ تدخل بهـا الليلـه .. مُعذّبْتـي

ترى لولا الظروف اللي عطتْك وحدّت محاكيك
قسم بالله ما تدخل عليهـا لـو علـى رْقبْتـي

ولكنّ النصيب اقوى ولا ادري ويش اسوّي فيك
نعم .. صارت معزّبتك .. ولا صارت معزّبْتي

كذا شاءت بنا الأقدار تحرمني لجـل تعطيـك
كذا لازم عشان تفوز إنت .. أخسر بتجربْتـي

تراها غاليه جـداً .. وتكفـى .. والله يخليـك
تـدللها .. تدلعهـا .. تنسّيـهـا مصاحبْـتـي

أنا من كثر ما اغليها أحس اني بديـت اغليـك
ولا تسـأل بأيّـة حـق ولا ّ وش مناسبْـتـي

لإنك لو بتسألني بتسمع شـيء مـا يرضيـك
لذا ياخـوي لا تسـأل ولا تسمـع لأجوبْتـي

أبيك تحطها في داخل عيونـك وبيـن ايديـك
وهي دلوعه اعتـادت علـى كثـرة مداعبْتـي

فداعبها شوي شـوي حتـى تشتهـي طاريـك
وشاغبها إلين تقـول لـك: بطّـل مشاغبْتـي

واذا هي مالها خلقك..ولا تضحك ولا تسلّيـك
تحمّلها وإسألهـا: يـا عمـري ليـه عصّبْتـي

وبالك اسمع انّك يوم تضربها وهـي تشكيـك
ما يحتاج اورّي لك بفـن الضـرب موهبْتـي

صحيح انك بتملكها ومعـك الصـك بالتمليـك
وانا عارف حدود الله ومـن حقـك معاقبْتـي

ولكن قلّها المجنـون وصّانـي وهـو يعنيـك
يقول انّـه بينتظـرك ولـو شيّـب وشيّبْتـي

وانا مجنونها اللي ما نساها وانت مـا يمديـك
تغطّي ذكرياتي في هواها.. وربْـع تجربْتـي

أحس اني تماديت بكلامي.. والغضب حاديـك
ولو انّك في مكاني ما تفكّـر فـي محاسبْتـي

كفاك اني تركت الليله اشغالي عشـان اجيـك
دخلت القاعه برجلي ولا ادري ويش عاقبْتـي

وانا ما جيت اخرّب عرسك الليلـه ولا أذّيـك
أنا جيتك عشان اخاطبـك واسمـع مخاطبْتـي

توصّى..وانتبه..واحرص عليهـا والله يهنّيـك
ترى كل الكلام اللي طلَع من ضيقـيَ وكبْتـي

ولكن ما قدرت انّي أقوله وانـت مـا يخفيـك
أخاف انّـي إذا قلتـه تقـوم وتقطـع رْقبْتـي
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salkaflh.zforum.biz
 
هذة هي قصة كفيلة وصالح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كفيلة وصالح saleh and kafelh :: منتدي كفيلة وصالح الرومنسي :: اقلام الحب-
انتقل الى: